13-يونيو-2021 | 04:06 م

بدءعمل الدراسات الخاصة برفع جهد خط الربط بين مصر وليبيا

شبكة كهربائية تمتد بين ثلاث قارات أقامتها الدولة المصرية لتنصب نفسها مصدر مشعا بالطاقة بين قارات العالم القديم، إذ تمتد من السودان جنوب حتى قبرص واليونان  شمالا، ومن ليبيا غربا حتى السعودية والأردن شرقا مع مخطط للوصول إلى العراق.

وتم عقد اجتماعات بين مسؤولين وقيادات بقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري ومسؤولين سودانيين وليبيين وعراقيين لدراسة الربط الكهربائي وزيادته مستقبلًا بين السودان وليبيا عبر مصر، بالإضافة إلى بدء الربط الكهربائي المصري- العراقي من خلال الأردن.

وسيتم الانتهاء من دراسة الربط الكهربائي بين مصر والدول الخليجية والإفريقية والأوروبية بدءًا من عام ٢٠٢٢ المقبل، مشيرًا إلى أنه من المتوقع إبرام اتفاقيات بشأن هذه المشروعات ابتداءً من النصف الثاني من العام المقبل؛ خصوصًا أن التكلفة المتوقعة لتنفيذ خطوط الربط ستكون باهظة.

الهدف من مشروعات الربط الكهربائى هو أن تتحول مصر محورًا عالمياً للطاقة من خلال الربط مع أفريقيا وأوروبا و دول الخليج، وهذه المشروعات ستجلب لمصر مكاسب اقتصادية بالعملية الصعبة هائلة.
واكد الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أنه جارٍ بحث إمكانية رفع قدرة خط الربط مع ليبيا إلى ما يقرب من 2000 أو 3000 آلاف ميجا وات، لافتا إلى أن خط الربط بين مصر وليبيا القائم حاليا بقدرة 240 ميجا وات.

وأوضح شاكر، أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء بدأت فى عمل الدراسات الخاصة برفع جهد خط الربط بين مصر وليبيا من 220 كيلو فولت إلى 500 كيلو فولت، ليتم من خلاله نقل الطاقة الكهربائية لليبيا، مشيرا إلى أن الوزارة حريصة على توصيل التيار الكهربائى لطرابلس بأعلى مستوى من الجودة وخدمة مميزة.

وتابع أن الوزارة حاليا بصدد اختيار استشارى عالمى لمشروع الربط الكهربائى بين مصر وقبرص بقدرة 3 الآلف ميجا وات لمراجعة الشئون المالية والفنية للمشروع، لافتاً إلى أن الشريك القبرصى سلم الوزارة الكهرباء الدراسات الخاصة بالنواحى الفنية ولم يتم البت فيها حتى الآن.




الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا

© 2020 All rights reserved