5-ديسمبر-2021 | 12:42 ص

مقاتلون يساريون في كولومبيا يعلنون مسؤوليتهم عن هجمات على البنية الأساسية النفطية

أعلن مقاتلون يساريون من جيش التحرير الوطنى فى كولومبيا مسؤوليتهم عن هجوم شًن صباح يوم الجمعة على خط أنابيب يستخدم لنقل النفط الخام إلى أهم مصفاة فى البلاد بمدينة بارانكابيرميجا.

وأسف الهجوم عن تسرب نفطي أثر على النباتات والتربة المحيطة، بحسب بيان لـ شركة إيكوبترول.

وقال متحدث باسم الشركة إن حريقا اندلع ولكن تمت السيطرة عليه فيما بعد.

وكان جيش التحرير الوطني قد أعلن مسؤوليته عن هجمات على حقل لا سيرا انفانتاس في سبتمبر أيلول مما أدى إلى توقف الإنتاج في بعض الآبار.

وينتج هذا الحقل نحو 30 ألف برميل من النفط الخام يوميا.

وقال متحدث باسم إيكوبترول إن الإنتاج لم يتوقف في أي من الآبار عقب الهجوم يوم الجمعة.

وقال جيش التحرير الوطني إنه يريد "فتح نقاش" حول استخدام موارد البلاد ، ولا سيما النفط. وقال إنه مستعد لمناقشة وقف هجماته على البنية التحتية النفطية مقابل إلغاء رسوم الطرق وتعديل أسعار الوقود.

وكانت أسعار خام برنت قد لامست في جلسة يوم أمس أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018 عند 85.10 دولار للبرميل، وارتفعت خلال الأسبوع 3% لتسجل مكاسب للأسبوع السادس على التوالي، مدعومة بتوقعات بنقص المعروض خلال الشهور القليلة الماضية، وزيادة الطلب مع تخفيف القيود على السفر.




الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا

© 2020 All rights reserved