رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

النفط يسجل مكاسب للأسبوع الثاني وسط مخاوف من توسع حرب غزة

عالم الطاقة

أسعار برنت فوق 92 دولاراً للبرميل

 

انخفضت أسعار النفط عند التسوية في تعاملات الجمعة بعد أن أطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سراح محتجزتين أميركيتين من غزة ما عزز الآمال في إمكانية عدم تفاقم الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية والحيلولة دون اتساع رقعتها لبقية منطقة الشرق الأوسط وتعطيل إمدادات النفط.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 22 سنتا أو 0.2% إلى 92.16 دولار للبرميل عند التسوية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم نوفمبر/تشرين الأول، والتي انتهى أجلها بعد التسوية أمس الجمعة، 62 سنتا أو 0.7% إلى 88.75 دولار للبرميل، وفق "رويترز".

وسجل خام برنت مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي بعد صعود بنسبة 1.4%، فيما ارتفع خام نايمكس الأميركي أيضا بنسبة 0.44%، وسط مخاوف من اتساع دائرة الحرب في منطقة الشرق الأوسط.

وانخفض عقد استحقاق شهر ديسمبر/كانون الأول الأكثر تداولا لخام غرب تكساس الوسيط 29 سنتا عند التسوية إلى 88.08 دولار للبرميل.

وأعلن أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أمس إطلاق سراح محتجزتين أميركيتين، أم وابنتها، "لدواع إنسانية" استجابة لجهود وساطة قطرية في الحرب مع إسرائيل.

وارتفعت العقود الآجلة لكلا الخامين بأكثر من دولار للبرميل خلال جلسة اليوم وسط تزايد المخاوف من احتدام الصراع.

وقال جون كيلدوف الشريك لدى أجين كابيتال في نيويورك "يظل الشرق الأوسط محط تركيز كبير في السوق بسبب المخاوف من اندلاع صراع على مستوى المنطقة، الأمر الذي من المرجح أن يتسبب في انقطاع إمدادات النفط".

وتستفيد أسعار النفط أيضا من توقعات بتزايد العجز في الربع الرابع بعد أن مددت السعودية وروسيا، المنتجان الرئيسيان، تخفيضات الإمدادات حتى نهاية العام.


تم نسخ الرابط