رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

ننشر إنجازات قطاع البترول خلال عام 2023

عالم الطاقة

    

كتب- عبدالحفيظ عمار:

عام جديد من الإنجاز فى مسيرة قطاع البترول الداعمة للاقتصاد الوطنى برغم التحديات العالمية التى تتعرض لها صناعة البترول والغاز ، برغم ما تقوم به تلك الصناعة الحيوية من جهود تطويرية فى تحسين الإنتاج والحفاظ على البيئة وخفض الانبعاثات واسترجاع غاز الشعلة ، فقد قام قطاع البترول المصرى بوضع صناعة البترول والغاز لأول مرة على مائدة الحوار فى مؤتمرات المناخ خلال قمة المناخ COP27  التى استضافتها مصر في شرم الشيخ العام الماضى وشهدت تنظيم يوم خفض الكربون ضمن الأيام الموضوعية للمؤتمر لأول مرة على الاطلاق ، وعلاوة على ذلك يمضى قطاع البترول المصرى في تنفيذ مشروعات ومبادرات مختلفة لخفض وإزالة الكربون من عمليات الإنتاج للبترول والغاز ضمن استراتيجية شاملة تستهدف كافة مراحل سلسلة القيمة للبترول والغاز و ذلك بالتوازى مع تنفيذ مشروعات للطاقة الخضراء وإنتاج الهيدروجين منخفض الكربون وذلك بالتوازن مع استمرار تأمين احتياجات السوق المحلى الكثيف الاستهلاك باحتياجاته من المنتجات البترولية (سولار –بنزين- بوتاجاز- غاز طبيعى).

البحث والاستكشاف عن البترول والغاز

  • توقيع 29 اتفاقية للبحث عن البترول والغاز بإجمالى استثمارات حدها الأدنى 2ر1 مليار دولار و منح توقيع حوالى 61 مليون دولار وحفر 87 بئراً جديداً.
  • طرح مزايدتين جديدتين للهيئة المصرية العامة للبترول وشركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول للبحث عن البترول والغاز في 23 منطقة بالصحراء الغربية والصحراء الشرقية وخليج السويس والبحر الأحمر في سبتمبر 2023  .
  • الإعلان عن نتائج المزايدة العالمية للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ( ايجاس ) للبحث عن الغاز الطبيعى في البحر المتوسط ودلتا النيل والتى تم من خلالها اسناد 4 مناطق جديدة للبحث عن الغاز الطبيعى لشركات عالمية باستثمارات حدها الأدنى حوالى 281 مليون دولار وحفر 12 بئراً كحد أدنى ومنح توقيع بقيمة 5ر7 مليون دولار .
  • طرح أول مزايدة عالمية للحقول المتقادمة فى 8 حقول بخليج السويس والصحراء الشرقية والتى طرحتها الهيئة المصرية العامة للبترول فى مارس الماضى وتم إغلاق باب تلقى العروض وجار تقييمها .

وقد تم طرح جميع هذه المزايدات بصورة رقمية من خلال بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج ( EUG).

  • تحقيق 65 كشفاً جديداً للبترول والغاز بواقع 51 كشفاً للبترول و 14 للغاز وذلك بمناطق بالصحراء الغربية وخليج السويس ودلتا النيل وسيناء.
  • توقيع 14 عقداَ لتنمية الحقول بالصحراء الغربية ودلتا النيل .

مؤشرات الإنتاج من الثروة البترولية

  • بلغ إجمالى الإنتاج من الثروة البترولية خلال عام 2023  نحو 74 مليون طن بواقع حوالى 28 مليون طن زيت خام ومتكثفات، وحوالى 45 مليون طن غاز طبيعى ، و مليون طن بوتاجاز إضافة الى البوتاجاز المنتج من مصافى التكرير.

هذا وقد ارتفع إنتاج الزيت الخام والمتكثفات بنسبة تناهز 2% عن العام السابق نتيجة لوضع بعض الآبار الجديدة على الإنتاج مثل حقل شمال جيسوم الشمالى GNN ) ( بخليج السويس .

حقول جديدة على خريطة الإنتاج :

   تم الانتهاء من وضع 5 مشروعات لحقول الزيت الخام والغاز الطبيعى على خريطة الإنتاج  بهدف إنتاج نحو 15 ألف برميل خام ومتكثفات يومياً ، وحوالي 144 مليون قدم مكعب غاز يومياً وتبلغ إجمالى التكلفة الاستثمارية الإجمالية للمشروعات حوالى307 مليون دولار ، وشملت :

 

تنمية حقل شمال إدكو/ شمال العامرية

       ينتج  كميات من الغاز الطبيعي تقدر بحوالي إنتاج  80 الى90 مليون قدم مكعب غاز  يومياً ، 1200 برميل متكثفات يومياً من خلال حفر وإكمال 4 آبار بشمال ادكو وشمال العامرية ، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 234 مليون دولار، هذا وقد تم بدء الإنتاج في مارس 2023.

  • تنمية حقل تين Teen شمال مطروح

   ينتج  الحقل حوالي 4 مليون قدم مكعب غاز يومياً و 1500 برميل متكثفات يومياً من خلال حفر بئرين وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 12 مليون دولار ، هذا وقد تم الانتهاء من تنفيذ المشروع في سبتمبر 2023.

  • تنمية حقل مليحة العميق (المرحلة الأولى)

ينتج كميات من الغاز الطبيعي تصل إلى حوالي 40 مليون قدم مكعب يومياً من خلال ربط مجمع أبار أركيديا وفراميد التابعين لشركة عجيبة للبترول بالتكامل مع تسهيلات مجمع شمس لإستغلال السعة الفائضة بتسهيلات السلام التابعة لشركة خالدة بالصحراء الغربية. وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 26 مليون دولار، هذا وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى في سبتمبر2023.

  • تنمية حقل شرق دمنهور

  ينتج 10 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز من حقل شرق دمنهور وتم ربط البئر على تسهيلات دسوق وذلك بتكلفة استثمارية حوالى 12 مليون دولار...وتم بدء الإنتاج في سبتمبر 2023.

  • المرحلة الأولى من تنمية حقول شمال جيسوم الشمالى GNN

ينتج المشروع 12 ألف برميل زيت خام يومياً من خلال حفر 3 آبار وانشاء خط بقطر 10 بوصة وطول 5.3 كم وذلك بتكلفة استثمارية حوالى 23 مليون دولار...وتم بدء الإنتاج في مارس 2023.

التشغيل الكامل للمرحلة الأولى من ربط غازات حقل ريفين

افتتاح التشغيل الكامل للمرحلة الأولى من ربط غازات حقل ريفين ، أحد حقول منطقة امتياز شمال الأسكندرية والذى تقوم شركة بى بى بتنميته  ، على مجمع الغازات بالصحراء الغربية ، الذى تقوم بتشغيله الشركة المصرية للغازات الطبيعية (جاسكو)بالأسكندرية.

تأمــين إمــــدادات الوقــــــود محلياً

  تم تحقيق الاستقرار الكامل للسوق المحلى خلال العام حيث تم تغطية الاحتياجات المحلية للمواطنين وقطاعات الدولة المختلفة من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى، هذا وقد بلغ إجمالى الاستهلاك المحلى منها حوالى 8ر80 مليون طن بزيادة نسبتها 0.3% عن العام السابق ، وذلك بواقع 5ر34 مليون طن منتجات بترولية والتي انخفض استهلاكها بنسبة تزيد على 2% عن العام السابق ، هذا إلى جانب نحو 4ر46 مليون طن استهلاك محلى من الغاز الطبيعى  بزيادة نسبتها 1% على العام السابق حيث استحوذ قطاع الكهرباء على أكثر من 56% من اجمالى كميات الغاز الطبيعى للاستهلاك المحلى .

 

الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين

للحصول على المنتجات البترولية والغاز

 

  تهدف سياسة وزارة البترول إلى الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين للحصول على المنتجات البترولية والغاز لتحقيق هدف وصولها إلى كافة المستهلكين فى جميع أنحاء الجمهورية فى سهولة ويسر، وفى هذا الصدد فقد تم خلال عام 2023 تحقيق ما يلى:

 

    • أولاً :  نقل وتوزيع المنتجــات البتروليــة
  • ارتفع عدد محطات خدمة وتموين السيارات بالوقود على مستوى الجمهورية الى مايقرب من 4 آلاف محطة .
  • بلغ عدد مراكز توزيع أسطوانات البوتاجاز على مستوى الجمهورية 3072 مركزاً.

 

    • ثانياً توصيل الغاز الطبيعى للمنازل

      تماشياً مع سياسة الدولة لإحداث نوع من العدالة الاجتماعية خاصة للمحافظات والمناطق الأكثر احتياجاً وتقليل أعباء استخدام اسطوانة البوتاجاز على المواطنين فقد تم التوسع فى استخدام الغاز الطبيعى  بالمنازل بديلاً عن البوتاجاز حيث ساهمت خطط توصيل الغاز الطبيعى المنفذة خلال العام في رفع اجمالى الوحدات السكنية المستفيدة بالغاز الطبيعى على مستوى الجمهورية الى نحو 5ر14 مليون وحدة سكنية مما يرفع عدد المستفيدين من خدمة الغاز الطبيعى الحضارية لأكثر من 62 مليون مواطن ويزيد من الوفر المتحقق في استهلاك أسطوانات البوتاجاز التي تدعمها الدولة .

   توصيل الغاز الطبيعى إلى 50 منطقة جديدة يدخلها الغاز الطبيعي لأول مرة خلال عام 2023.

المبادرة الرئاسية (حياة كريمة)

 انطلاقاً من التزام وزارة البترول والثروة المعدنية بتنفيذ مستهدفات المبادرات والتكليفات الرئاسية ومن أهمها مبادرة حياة كريمة ، حيث تساهم الوزارة في تنفيذ مشروع تطوير قرى الريف المصرى والنجوع الأكثر احتياجاً ، فإن مشروعات توصيل الغاز الطبيعى لقرى المبادرة تتواصل لتحقيق أهدافها في توفير هذه الخدمة الحضارية لأهالي هذه القرى وذلك بديلا عن أعباء استخدام وتداول أسطوانات البوتاجاز ، حيث يجرى تنفيذ مشروعات توصيل الغاز الطبيعى للقري والنجوع ومد شبكات الغاز الطبيعى لنحو 841  قرية ، وقد ارتفع عدد القرى التي تم تدفيع الغاز الطبيعى اليها الى 404 قرية تخدم مليون و 600 ألف أسرة ، وجار تنفيذ اعمال مد شبكات الغاز الطبيعى الى نحو 537 قرية أخرى .

التوصيل للمنشآت التجارية والمصانع

  • تم توصيل الغاز الطبيعى إلى 1316 منشآة تجارية، و 58 مصنعاً.

 

    • التوسع في استخدام الغاز الطبيعى المضغوط كوقود لتموين السيارات

      في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية للتوسع فى استخدام الغاز الطبيعى كوقود في السيارات تسعى وزارة البترول جاهدة في التوسع في نشاط تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى وزيادة أعداد محطات الوقود بالغاز الطبيعى المضغوط وكذا مراكز تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى على مستوى الجمهورية،  وتم خلال عام 2023 مايلى:

  • التقدم في تنفيذ خطة وزارة البترول والثروة المعدنية للإنتشار السريع لمحطات تموين السيارات بالغاز الطبيعى على مختلف الطرق والمحاور على مستوى الجمهورية والتي ساهمت في زيادة كبيرة فى أعداد المحطات إلى مايقرب من 1000 محطة تخدم نحو 534 الف سيارة تعمل بالغاز على مستوى الجمهورية
  • تدشين أول مركز متنقل لتحويل وصيانة السيارات للعمل بالغاز الطبيعى في مارس والذى يعد الأول من نوعه فى مصر والشرق الأوسط وذلك فى إطار تدعيم خطة الدولة فى التوسع فى استخدام الغاز الطبيعى فى السيارات من خلال توفير تطبيقات وحلول غير تقليدية، حيث يتميز المركز بتوافر جميع مكونات أطقم التحويل والمعدات والعدد اليدوية المستخدمة فى عملية التحويل فى سيارة واحدة متنقلة ، والآن هناك مركزين متنقلين أيضاً لكارجاس.

 

  • ارتفع المتوسط الشهرى لمبيعات الغاز الطبيعى المضغوط للسيارات من حوالى 97 مليون متر مكعب عام 2022 إلى حوالى 110 مليون متر مكعب عام 2023 بزيادة حوالى 14% كمؤشر على زيادة عدد المركبات المحولة وإقبال المواطنين على استخدام الغاز كوقود للسيارات .
  • تم وضع عدد من إجراءات التيسيرات على المواطنين و العروض الترويجية الجديدة التي تم الموافقة عليها لتقسيط تكلفة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى من خلال انظمة تقسيط متنوعة ومرنة بدون فوائد و تتضمن الي جانب ذلك تقديم حوافز للعملاء .
  • تسليم رخصتين فى مجال خدمة مزاولة الشركات العالمية لتموين السفن بالوقود بالموانئ المصرية الأولى لشركة مينرفا العالمية Minerva Group والتى تبدأ تقديم خدماتها من ميناء بورسعيد والرخصة الثانية لمزاولة نشاط تموين السفن بالوقود بالموانئ المصرية لشركة بنينسولا العالمية والتى ستبدأ تقديم خدماتها بالموانئ المصرية بالبحر المتوسط.

 

 

تطوير مصافى تكرير البترول

 

استمراراً لتنفيذ استراتيجية قطاع البترول لتطوير وتحديث مصافى تكرير البترول ، قطع قطاع البترول شوطاً كبيرا في انجاز مشروعات المجمعات والوحدات الإنتاجية الجديدة لتكرير البترول باجمالى استثمارات 3ر7 مليار دولار بهدف انتاج منتجات بترولية عالية الجودة للمساهمة في تأمين احتياجات السوق المحلى وتقليل الاستيراد منها ، حيث يجرى حاليا اعمال التجهيز للتشغيل التجريبى لتوسعات مصفاة تكرير ميدور تمهيداً لدخوله مرحلة الانتاج والذى يهدف إلى زيادة الطاقة التكريرية للمصفاة بنسبة 60%، لإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة ومطابقة للمواصفات الاوروبية Euro5 ، كما يجرى تنفيذ مجمع إنتاج السولار بشركة أنوبك بمحافظة اسيوط، وتوسعات مصفاة تكرير شركة السويس لتصنيع البترول، ومشروع انشاء وحدة جديدة للتقطير الجوى بمصفاة أسيوط لتكرير البترول .

هذا وقد تم الانتهاء قبل نهاية العام من تنفيذ مشروع وحدة تقطير المتكثفات (CDU) بشركة النصر للبترول بالسويس في اطار تحديث مصفاة التكرير بالشركة ، ويهدف المشروع الى إنشاء وحدة تقطير للمتكثفات بطاقة 2ر1 مليون طن سنوياً وبتكلفة 3ر3 مليار جنيه ، وذلك لإنتاج منتجات بترولية عالية القيمة الاقتصادية مثل السولار والبوتاجاز والنافتا .

 

مشروعات البتروكيماويات والتوجه للأخضر

  استمراراً لدور قطاع البترول في الترويج والتنفيذ لحزمة كبيرة من مشروعات البتروكيماويات الجديدة لزيادة القيمة المضافة وتوفير انتاج محلى من الخامات المختلفة والمنتجات المتنوعة التي تدخل في العديد من المجالات لتقليل الاستيراد و توفير كميات للتصدير لرفع الفائض الدولاري .. فقد شهد العام البدء في إجراءات تنفيذ مجموعة من المشروعات الجديدة لتعظيم القيمة المضافة بمنطقتى العلمين الجديدة ودمياط وشملت مجمعى انتاج السيليكون المعدنى وكربونات الصوديوم ( الصودا آش ) بالعلمين الجديدة ومشروعى الأمونيا الخضراء والميثانول الأخضر بدمياط بإجمالى استثمارات يزيد عن 2 مليار دولار  ، هذا بالإضافة الى  الاستمرار في استكمال مراحل التنفيذ المختلفة لمشروعات انتاج الالواح الخشبية MDF من قش الأرز ، وإنتاج مشتقات الميثانول ، وإنتاج الايثانول الحيوى من المولاس بإجمالى استثمارات حوالى 630 ملايين دولار  وذلك على النحو التالى :

  

 

- مشروع إنتاج كربونات الصوديوم Soda Ash

  يهدف المشروع الى إنتاج 600 ألف طن سنوياً من الصودا أش (كربونات الصوديوم) ومشتقاتها، وجدير بالذكر أن مادة الصودا آش تدخل فى العديد من صناعات الزجاج والصابون والمنظفات والمنتجات الطبية والأطعمة والمشروبات والأعلاف الحيوانية والأسمدة وغيرها من الصناعات.. هذا وقد تم انعقاد الجمعية التأسيسية للشركة المصرية للصودا آش في 29 يناير2023.

- مشروع مجمع السيليكون المعدني

  يهدف المشروع الى إنتاج45 ألف طن سنوياً من السيليكون المعدني للمشاركة في توفير احتياجات الصناعة المصرية بالإضافة إلى توفير ملايين من العملات الصعبة نتيجة الاستيراد وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد الطبيعية والخامات المتوفرة في مصر والتي منها خام الكوارتز عالي النقاوة.. هذا وقد تم انعقاد الجمعية التأسيسية لشركة العلمين لمنتجات السيليكون فى 8 مايو2023.

- مشروع إنتاج الأمونيا الخضراء (شركة موبكو-دمياط)

  يهدف المشروع إلى إنتاج 150 ألف طن سنويًا من الأمونيا الخضراء كوقود نظيف هذا وقد تم توقيع اتفاق تنفيذ المشروع مع شركة سكاتك النرويجية خلال فعاليات مؤتمر المناخCop28  .. هذا وتجدر الإشارة إلى أنه تم فى أغسطس2023 تأسيس شركة دمياط لإنتاج الأمونيا الخضراء بالمنطقة الحرة العامة بدمياط لتنفيذ المشروع، كأول شركة تؤسس إلكترونياً في مصر وذلك ضمن المرحلة الأولى لخدمة تأسيس الشركات بشكل متكامل عبر البوابة الالكترونية للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

مشروع إنتاج الميثانول الأخضر :

يعد الأول من نوعه في مصر والشرق الأوسط وذلك بين شركة الاسكندرية الوطنية للتكرير والبتروكيماويات "انربك" وشركة سكاتك النرويجية الرائدة في مجال حلول الطاقة الخضراء، وبالتعاون مع الشركة المصرية للإيثانول الحيوى ، ويهدف لإنتاج وقود السفن الحيوى الأخضر ، وتبلغ تكلفته الاستثمارية 450 مليون دولا ر، وقد تم توقيع اتفاقية التطوير المشترك للمشروع الذى سيقام بميناء دمياط .

  • مشروع إنشاء الألواح الخشبية متوسطة الكثافة (MDF) بالبحيرة (شركة  WOTECH)

   يهدف المشروع إلى إنتاج 205 ألف متر3 سنويا من الألواح الخشبية متوسطة الكثافة MDF)) اعتمادا على 245ألف طن سنوياً من قش الأرز المصرى كمادة خام لتلبية جزء من احتياجات السوق المحلى بالإضافة إلى المساهمة في الحد من التلوث البيئي الناتج عن حرق قش الأرز وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 351 مليون يورو ..

 

  • مشروع إنتاج مشتقات الميثانول بدمياط (شركة السويس لمشتقات الميثانول)

  يهدف المشروع إلى إنشاء مصنع لإنتاج 87 ألف طن من مشتقات مادة الفورمالدهيد التي تدخل في العديد من الاستخدامات  ، وذلك اعتماداً على مادة الميثانول المنتجة بشركة ميثانكس مصر ومادة اليوريا المنتجة بشركة موبكو ومادة الصودا الكاوية المنتجة بشركة البتروكيماويات المصرية، بالإضافة إلى 10 ألف طن سنوياً من مادة النفتالين فورمالدهيد المسلفن وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 120 مليون دولار.

- مشروع إنتاج الإيثانول الحيوي (ميناء دمياط).

يهدف المشروع إلى انتاج 100 ألف طن سنويا من مادة الإيثانول الحيوي بالإضافة إلى إنتاج 130 ألف طن سنويا من مادة الفيناس والتي تستخدم كعلف حيواني، وذلك باستخدام 420 ألف طن/ السنة من المولاس المنتج بشركات السكر المصرية لتلبية جزء من احتياجات السوق المحلى مع تصدير الفائض، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 120 مليون دولار.

 

تطوير وزيادة قدرات لمشروعات البنية الأساسية

مشروعات خطوط نقل الزيت الخام

    تم الانتهاء من تنفيذ وتشغيل خط نقل الزيت الخام (بدر/مسطرد) بطول 23 كم وقطر 26 بوصة بهدف رفع كفاءة الشبكة وزيادة معدلات تدفيع الخام لمعامل التكرير.. هذا وبلغت تكلفته 262 مليون جنيه.

 

مشروعات خطوط الغاز الطبيعي

   تم  الانتهاء من تنفيذ وتشغيل ازدواج خط التينة غرب/ميت نما بطول 168 كم وقطر 42بوصة لنقل غازات منطقة حقل ظهر وتدعيم الشبكة القومية لمنطقة جنوب مصر وبإجمالي تكلفة حوالى 4 مليار جنيه.

  • مشروعات مستودعات التخزين

إنشاء مستودع التخزين الثامن (شركة ويبكو)

تم الانتهاء من مشروع مستودع التخزين الثامن بميناء الحمراء البترولى بالعلمين الذى تديره شركة ويبكو بطاقة 660 الف برميل من اجل استيعاب الزيادة في إنتاج الزيت الخام بمنطقة الصحراء الغربية، والوصول بالسعة التخزينية للزيت الخام بميناء الحمراء إلى 25ر2 مليون برميل ، وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع حوالى 34 مليون دولار.

 

التصنيع المحلى والتوسع خارجياً وزيادة القدرات، قيمة مضافة

 يعتمد قطاع البترول فى سياسته على تعظيم المكون المحلى فى المشروعات مما يدعم خطط الإسراع بها ومن المشروعات التى تم الإعلان عنها هذا العام :

تصنيع أول حفار بترول 

 

الانتهاء من تصنيع أول حفار (صنع فى مصر) وذلك فى مصنع الشركة المصرية الصينية لتصنيع أجهزة الحفر بالعين السخنة باستثمارات بلغت 5ر6 مليون دولار ، وقد تم تسليم الحفار إلي شركة الحفر المصرية لتشغيله ضمن أسطولها في تنفيذ برامج الحفر والتنقيب بالمناطق البرية.

ويعد بدء تصنيع الحفارات محلياً خطوة جديدة وهامة تمكن قطاع البترول من الاستغلال الامثل لامكانياته والاسراع بخططه لحفر الآبار لزيادة انتاج  الموارد البترولية والغازية ، خاصة في ذلك التوقيت الذي يتنامي فيه الاقبال علي الحفارات نتيجة تزايد النشاط البترولي مع ارتفاع أسعار البترول عالمياً .. كما أن تصنيع الحفارات يعد خطوة جديدة ناجحة على طريق التصنيع المحلى لاحتياجات مشروعات صناعة البترول والغاز وزيادة المكون المحلى الذى تنتهجه وزارة البترول والثروة المعدنية فى استراتيجيتها بما يساعد على تقليل الاستيراد وتوفير الانفاق بالعملة الاجنبية ،  كما يعد باكورة العمل على تصنيع الحفارات للمساهمة فى تغطية احتياجات السوق المحلى ومن ثم التصدير مستقبلا .

 

 

- افتتاح ورش بتروجت المتخصصة للانتاج والتصنيع بمنطقة أسيوط البترولية ، بطاقة حوالى 1800 طن سنويا تم تزويدها باحدث الإمكانيات من المهمات من الماكينات والمعدات و تلبي الورش احتياجات المشروعات الجديدة بمنطقة اسيوط البترولية من خلال تصنيع ٤ خزانات للبوتاجاز زنة ٨٠٠ طن علاوة علي ١٧ مستودعا زنة ٩٠٠٠ طن بوحدة معالجة المياه وذلك لمجمع انوبك للسولار والمنتجات البترولية عالية القيمة الجاري انشاؤه ، و كذلك تصنيع ١٣٧ من المعدات زنة ٣٦٠٠ طن لوحدات الانتاج بمصفاة تكرير اسيوط للبترول .

- افتتاح الورش والمخازن الرئيسية لشركة غاز مصر بمنطقة أبورواش بعد تطويرها ، حيث تعد إحدى مناطق الدعم اللوجيستى التى تلبى جانباً كبيراً من متطلبات واحتياجات المشروع القومى لتوصيل الغاز للمنازل بالإضافة إلى توصيل الغاز للقرى التى تشملها مبادرة حياة كريمة، وكذلك المساهمة فى تنفيذ خطط الوزارة فى إنشاء والانتشار السريع لمحطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي بكافة أنحاء الجمهورية.

- توقيع شركة بتروجت عقد المقاول العام لأعمال التوسعة الثانية لمرفق إنتاج ينبع بالمملكة العربية السعودية وذلك مع شركة أرامكو السعودية لزيوت الأساس "لوبريف" بقيمة 555 مليون ريال .

- وضع حجر أساس عدد من مشروعات التطوير والتوسعات الجارية بالميناء والتي تنفذها شركة بترول الصحراء الغربية ( ويبكو ) المٌشَغِلة للميناء في إطار استراتيجية تطوير وتعظيم البنية التحتية بقطاع البترول.

التحول الطاقى وخفض الانبعاثات استشراف للمستقبل وتحقيق للاستدامة

 

تتبنى استراتيجية قطاع البترول رؤية وخطة عمل واضحة للتحول الطاقى وخفض الانبعاثات فى كافة أنشطة البترول والغاز الطبيعى  من خلال عدة محاور رئيسية تشمل تحسين الإنتاج ، والتوسع فى استخدامات الغاز الطبيعى كوقود انتقالى منخفض الكربون وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وإزالة الكربون، والتوسع فى إنتاج الطاقة الجديدة ومشروعات البتروكيماويات التى تسهم فى الحفاظ على البيئة، وإنتاج الهيدروجين والأمونيا منخفضة الكربون.

ونجح قطاع البترول فى اتخاذ العديد من الخطوات والإجراءات في مجال التحول الطاقى وخفض الانبعاثات ، وفيما يلي أهم ما تم تحقيقه فى هذا الصدد حتى ديسمبر 2023:

 

  • تحقيق خفض سنوى حوالى 900 ألف طن من ثانى أكسيد الكربون من خلال توصيل الغاز الطبيعى إلى حوالى 5ر14 مليون وحدة سكنية.
  • تحقيق خفض سنوى أكثر من  مليونى طن من ثانى أكسيد الكربون من خلال تحويل نحو 534 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعى المضغوط منذ بدء النشاط.
  • تحقيق خفض سنوى فى الانبعاثات حوالى 4ر1 مليون طن من ثانى أكسيد الكربون من خلال مشروعات استرجاع غازات الشعلة واستغلالها فى شركات القطاع.
  • تحقيق وفر سنوى فى استهلاك الطاقة يصل إلى 115 مليون دولار من خلال تطبيق إجراءات ومشروعات لترشيد الطاقة باستثمارات منخفضة ، وقدرت إجمالى الانبعاثات التى تم خفضها سنوياً من تلك المشروعات بحوالى 900 ألف طن من ثانى أكسيد الكربون.
  • خفض استهلاك الكهرباء من الشبكة القومية وخفض الانبعاثات بحوالى 50 ألف طن من ثانى أكسيد الكربون من خلال مشروعات استخدام الطاقة المتجددة فى المبانى الإدارية بشركات القطاع.
  • استكمال تنفيذ استراتيجية كفاءة الطاقة لقطاع البترول (2022-2035).
  • استكمال المراحل النهائية من إعداد استراتيجية لخفض الكربون بقطاع البترول.
  • استكمال العمل بخارطة طريق شرم الشيخ لخفض انبعاثات الميثان فى صناعة البترول والغاز والتى تم الإعلان عنها خلال فاعليات يوم خفض الكربون فى مؤتمر COP27.
  • افتتاح اعمال التشغيل التجريبى لمحطة المعالجة الذكية لمياه الصرف الصناعى بموقع إنتاج شركة الأمل للبترول والتى تعد أول محطة من نوعها وكفاءتها بمصر والشرق الأوسط وتخدم عمليات الإنتاج البترولى والحفاظ على البيئة بمنطقة خليج السويس وتحقق مخرجات مؤتمر المناخ COP27.
  • استمرار جهود تنفيذ مشروع مجمع إنتاج الألواح الخشبية من قش الأرز " ووتك " والذى يمثل خطوة هامة لخفض الانبعاثات الناتجة عن حرق قش الأرز من خلال استخدامه كمدخل لتصنيع منتج الألواح الخشبية.
  • توقيع اتفاقية التطوير المشترك بين شركتى أنربك وسكاتك النرويجية للبدء فى إجراءات تنفيذ مشروع إنتاج الميثانول الأخضر والذى يعد الأول من نوعه فى مصر والشرق الأوسط ويعد خطوة جديدة تعكس تقدم قطاع البترول على مسار تنفيذ مشروعات الطاقة الخضراء والوقود منخفض وعديم الانبعاثات والذى من شأنه أن يسهم فى وضع مصر على الخريطة  العالمية للدول المنتجة لهذا الوقود الأخضر لتزويد السفن.
  • المشاركة فى توقيع عدد من الاتفاقيات مع سكاتك النرويجية على هامش مؤتمر COP28 بالإمارات بشأن التعاون فى تنفيذ مشروعات التموين للسفن بالوقود ومشروعات إنتاج الأمونيا الخضراء والميثانول الأخضر بقطاع البترول.

 

تطور كبير فى تطبيق التحول الرقمى واستثماره

مع انطلاق رحلة تطوير وتحديث قطاع البترول عام 2016 ، تم تخصيص برنامج للتحول الرقمى وهذا البرنامج تطور كثيراً فقد ركزت المرحلة الأولى منه على استخدام البيانات وتدفقها بين كيانات القطاع من خلال نظام ERP وهو ما تحقق بالفعل ، ووفر الأساس المطلوب لشبكة العمل الموحدة ، وبناءً عليه تم وضع استراتيجية لتحقيق أكبر استفادة ، وقد تم تنفيذ مشروعات تمثل قصص نجاح للتحول الرقمى بالمشاركة مع الشركاء الرئيسيين لقطاع البترول من الشركات العالمية العاملة فى قطاع البترول.

التحول الرقمى وتأمين إمدادات الوقود وجهان لعملة واحدة

نجحت التقنيات الحديثة التى تم الاستعانة بها خلال السنوات الأخيرة  كأدوات لإحكام الرقابة والرصد الدقيق واللحظى على مدار الساعة لحركة توزيع وتداول المنتجات البترولية من مستودعات الشحن حتى المحطات والعملاء التجاريين والصناعيين ، وقياس وتحديد حجم الأرصدة الفعلية من مخزونات الوقود المختلفة فى المستودعات والمحطات ، ومن أهم هذه التقنيات تفعيل نظام التتبع الآلى للسيارات الصهريجية GPS ، نظام القياس الأوتوماتيكى لمستوى الوقودATG  بالمحطات ، ونظام القياس الآلى للمستودعات (RTG) ، وقد تم تفعيل التطبيق الالكترونى على الهاتف المحمول Mop stations للتعريف بمواقع وأماكن محطات تموين السيارات بمختلف أنواع الوقود على جميع اجهزة الهواتف الذكية ويتيح التطبيق لمستخدميه تحديد مواقع أقرب المحطات التى تقدم الخدمة التى يحتاجها وذلك من خلال اختيار نوع الوقود الذى يرغب قائد المركبة فى استخدامه.

وقد تم فى الربع الأخير من العام تدشين الغرفة الرئيسية لمنظومة تداول المنتجات البترولية بمبنى الوزارة فى الحى الحكومى بالعاصمة الجديدة ، وربطها بالغرف الرئيسية للمنظومة بالهيئة المصرية العامة للبترول وشركات التسويق التعاون ومصر والنيل للبترول ، ويتم العمل على الانتهاء من ربط غرف المناطق الجغرافية البترولية بالمنظومة وبالغرف الرئيسية لشركات التسويق والهيئة المصرية العامة للبترول والوزارة ، حيث أن الرصد اللحظى الدقيق للمنظومة والأرصدة بالمستودعات والمحطات على مدار الساعة يوفر بيانات تفصيلية عن أنماط استهلاك المنتجات البترولية ويساعد على ضمان توفير الاحتياجات المطلوبة منها فى كل منطقة جغرافية طبقاً والاحتياجات الفعلية بها وفى التوقيتات المناسبة وبخاصة فى فترات الاستهلاك الموسمى فى بعض الأوقات فى المناطق الجغرافية البترولية.

وذلك إلى جانب ماتم من تدشين أول منظومة الكترونية لإدارة ومتابعة عمليات تداول وتوزيع البوتاجاز محلياً فى كافة مراحلها بغرض تحقيق الضبط للمنظومة والحفاظ على المنتج، وذلك فى إطار تنفيذ مشروعات التحول الرقمى فى إدارة ومتابعة منظومة تداول البوتاجاز ، وكذلك تدشين غرفة التحكم والمتابعة الآلية لعمليات مصافى التكرير والتى تشتمل على عدة نظم رقمية متطورة مثل نظم البرمجة الخطية التي تساعد فى الوصول إلى أعلى عائد من التشغيل والنظم المختصة بمتابعة دقيقة لعمليات التشغيل ومتابعة المستودعات والمعامل  الخاصة بالمصافى.

أول بوابة رقمية للتعدين

خلال العام تم تدشين العمل على إنشاء أول بوابة رقمية من نوعها للاستثمار في قطاع التعدين، كنقلة نوعية لجذب الاستثمارات إلى هذا القطاع وتطبيق التحول الرقمى الكامل ، وتهدف البوابة الرقمية الأولى من نوعها؛ لتسويق الفرص الاستثمارية في البحث والاستغلال للخامات التعدينية بصورة مرنة وسريعة مما يعمل على جذب المستثمرين بشكل أوسع من أنحاء العالم بعد إطلاعهم رقمياً على الفرص الاستثمارية والتقدم بعروض الاستثمار في مناطق التعدين المصرية من خلال المزايدات الخاصة بذلك المقرر طرحها على البوابة الرقمية بعد إطلاقها تحقيقا لتيسير وسرعة اتخاذ القرار الاستثمارى وذلك على غرار نماذج مطبقة في الدول الرائدة بمجال التعدين مثل أستراليا وكندا.

مشروعات التحول الرقمى مستمرة

ولا زالت استراتيجية الوزارة مستمرة فى استكمال تنفيذ مشروعات تطوير وتحديث البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومراكز البيانات، فمن خلال إنشاء نظام تخطيط وإدارة الموارد ERP يقوم على تجميع وتحليل البيانات وتطوير نظم المعلومات فى شركات القطاع المختلفة ويراعى التكامل مع أنظمة التحكم الصناعية القائمة بالأنشطة المختلفة لصناعة البترول والغاز، يتم تطوير وتحسين الإجراءات وتداول البيانات والمعلومات الكترونياً لتحسين كفاءة أداء العمليات ودعم اتخاذ القرار، وفى هذا الصدد، تم تطبيق نظام تخطيط وإدارة الموارد  في الهيئة المصرية العامة للبترول، وجميع الشركات القابضة التابعة للوزارة وجارى ربط كافة الشركات التابعة لهم والانتهاء من تنفيذ مشروع نظام تخطيط وتطوير مصافى التكرير وشركات التسويق التابعة للهيئة المصرية العامة للبترول وبدء التنفيذ فى شركات التوزيع التابعة للهيئة والبدء فى تنفيذ مشروع التحكم والرقابة على الزيت الخام والمنتجات البترولية عن طريق إنشاء مركز تحكم رئيسي (SCADA) لخطوط الانابيب بالشركة المصرية لأنابيب البترول، بهدف التحكم ومراقبة حركة تداول ونقل النفط الخام والمنتجات البترولية ، والانتهاء من مشروع المنصة الموحدة لأنظمة المعلومات الجغرافية GIS واستخدام البرمجيات فى مختلف أنشطة القطاع بهدف التحكم فى المنظومة الصناعية وتحليل بيانات الإنتاج لرفع كفاءة الأداء فى أنشطة القطاع المختلفة وتوفير خدمات التعامل مع المواطنين وقواعد بيانات المستثمرين بطريقة الكترونية.

قطاع البترول والغاز المصرى قادرعلى مواصلة رحلة التحول الرقمى وتحقيق الاستدامة والحفاظ على المبادئ الرئيسية للقطاع وهى السلامة والابتكار والشفافية والكفاءة وتحقيق قيمة مضافة من البيانات التى يتم تجميعها من القطاع ، بما يعظم تحقيق الإنجازات فى رحلة العمل المستمرة.

              

استراتيجية متكاملة لقطاع البترول فى تنفيذ برامج المسئولية المجتمعية

يسعى قطاع البترول بالتعاون مع شركائه إلى تحقيق خطة التنمية المستدامة في إطار رؤية مصر 2030" بأبعادها الاقتصادية والبيئية والاجتماعية من خلال تنفيذ استراتيجية جديدة للمسئولية المجتمعية تهدف إلى تحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الأكثر احتياجاً ، وتشمل محاور تلك الاستراتيجية التعليم والتدريب والتنمية الاقتصادية، والصحة والمساواة بين الجنسين ، ومشروعات حماية البيئة، هذا بالإضافة إلى المشاركة فى المبادرات الرئاسية كمبادرة "حياة كريمة" ، وقد تم تشكيل لجنة عليا للمسئولية المجتمعية برئاسة وزير البترول والثروة المعدنية ، وتم تشكيل مجموعات عمل من الوزارة وهيئة البترول والشركات القوابض لمتابعة تنفيذ خطط ومشروعات المسئولية المجتمعية ، كما تم تخصيص إدارة بكل شركة من شركات القطاع مختصة بالمسئولية المجتمعية .

ولدى قطاع البترول مساهمات ذات قيمة فعالة فى مناطق العمل المختلفة بالتعاون بين شركات القطاع وشركائه ، ومنها على سبيل المثال :

- مشروع هدم وإعادة بناء 21 منزلاً بمحافظة الأقصر بقرية "حاجر المريس" وتجهيزهم بالفرش والأثـاث والأجهزة المنزلية، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المشروعات التنموية الصغيرة التي تناسب البيئة وأهمها تسليم رؤوس ماشية للأسر الأكثر احتياجاً وذلك إلى جانب تطوير مدرسة عمر بن الخطاب بمدينة راس غارب وذلك من خلال شركة "كويت إنرجي" وتقديم الدعم لمستشفى الناس بالقليوبية لتطوير قسم الاستقبال والطوارئ وغرف العمليات و54 منحة دراسية للمعلمين و27 للتعليم فني و19 للطلاب الجامعيين و 2364 مساعدة طلابية لدعم استمرارية الطلاب و484 مساعدة طبية لذوي الاحتياجات الخاصة و 17 مشروعاً صغيراً للمرأة المعيلة والشباب والمساهمة في تطوير البنية الأساسية لكورنيش الخصوص ومدخل المنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد.

- رفع كفاءة 55 منزلاً لأهالى قرية فلسطين بمحافظة الإسكندرية من خلال شركة الإسكندرية للزيونت المعدنية (أموك) ، وشملت الأعمال إعادة بناء وفرش وتجهيز، بالإضافة إلى تنفيذ 37 مشروعا صغيرا، وكذلك تسليم عدد من رءوس الماشية بما يسهم فى توفير دخل مستدام للأسرة ، علاوة على تسليم عدد من الكراسى المتحركة والأطراف الصناعية .

- الانتهاء من مشروعات رفع كفاءة المنازل ودعم الأسر الأولى بالرعاية في قرية ابوبكر الصديق بمركز العامرية بالإسكندرية من خلال شركة الأسكندرية للمنتجات البترولية المتخصصة ( أسبك ) .

- بالتعاون بين شركة كابريكورن ومحافظة مطروح ومؤسسات المجتمع المدنى بالمحافظة ، تم الانتهاء من حفر ٤٨ بئر مياه، وتسليم ٥٠ مشروع ماشية لـ ٥٠ أسرة، بالإضافة إلى تسيير ١٢ قافلة طبية لخدمة أهالى قريتى جلالة وسوانى سمالوس متضمنة جميع التخصصات مع تقديم الأدوية اللازمة لأهالى القريتين، فى قرية جلالة وسوانى سمالوس بمركز الضبعة بمطروح ، كما شملت الخدمات المقدمة للقريتين خلال الفترة من يوليو حتى ديسمبر 2023 ، بالتعاون بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة كابريكورن مع جمعية الأورمان ، تنفيذ ١٢ قافلة بيطرية بالأدوية قامت بالكشف البيطرى وتقديم العلاج المجانى لحوالى 43 ألف رأس ماشية ، بمتابعة من مديرية الطب البيطري بمطروح، فضلاً عن تنفيذ تدريب مهنى لجميع المنتفعين من مشروعات الدخل وعلى صيانة آبار المياه ، وتم تسليم المشروعات التى تخدم احتياجات أهالينا فى القريتين .

- هذا وقد ساهم قطاع البترول بحوالى 35 مليون جنيه فى دعم مستشفى أهل مصر بالأجهزة الطبية ، ومستشفى سرطان أطفال الإسكندرية لاستكمال مبنى العلاج الاشعاعى ومركز علاج أورام الأطفال ، ووزارة الصحة لمجابهة فيروس كورونا ، هذا بخلاف المشاركة فى إعادة إعمار قرية خور عواضة المتضررة من السيول بأسوان بالتعاون مع محافظة أسوان وجمعية الأورمان، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى من برنامج إعمار القرية بتكلفة حوالى 10 مليون جنيه ، وجارى استكمال بناء القرية على مرحلتين تاليتين .

-  تدريب 30 عضواً من أعضاء هيئة التمريض من مستشفيات (الغردقة – رأس غارب – القصير – شلاتين - سفاجا) بمحافظة البحر الأحمر، ضمن المبادرة الرئاسية (الألف الذهبية) لتنمية الأسرة المصرية، بالتنسيق مع "الجمعية المصرية لأعضاء الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال" ومديرية الشئون الصحية بمحافظة البحر الأحمر.

- افتتاح وحدة الموجات الصوتية للقلب بمستشفى رأس غارب التخصصى بمدينة رأس غارب بالبحر الأحمر وذلك بعد تجديدها بالكامل بالتعاون بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة إيناب سيبترول التشيلية

 

إطلاق مكامن قطاع الثـــروة المعــــدنية

شهد عام 2023 استكمال خطوات برنامج تطوير وتحديث قطاع التعدين المصري على كافة المحاور سواء بتهيئة المناخ الجاذب للاستثمار التعدينى، ودعم التحول الرقمى في أنشطة القطاع ، والاستثمار في تطوير كوادر قطاع التعدين ، وهو ما يأتي من اجل اطلاق إمكانات هذا القطاع والاستغلال الأمثل لثروات مصر التعدينية ، وكانت اهم النجاحات على النحو التالى :

    •  توصلت وزارة البترول والثروة المعدنية وهيئة الثروة المعدنية لاتفاق مع شركتى باريك جولد الكندية وسنتامين الإنجليزية أحد أكبر الشركات العالمية للبحث عن الذهب ،بشأن البنود التجارية والمالية والقانونية لنموذج عقد استغلال المعادن بعدد من مناطق الامتياز التى فازت بها الشركتان فى المزايدة العالمية للبحث عن الذهب والمعادن المصاحبة واستغلاله في الصحراء الشرقية ،  ويعد الاتفاق من نجاحات برنامج تطوير وتحديث قطاع التعدين، خاصة وأن الشركتين باريك وسنتامين عالميتين ولديهما الخبرة والملاءة المالية والتقنيات للإسراع بتنفيذ الاتفاق وتحقيق نتائج أعمال تضاف لما يحققه قطاع التعدين من تطور.
  • بدأت تجارب تشغيل الإنتاج التجارى للذهب من موقع إيقات بجنوب مصر في مارس 2023 والذى يأتى تتويجاً للخطة الطموح التى تم وضعها لبدء الإنتاج مبكراً منه فى ظل ما يتميز به الموقع، الذى تقدر احتياطياته بحوالي 2ر1 مليون أوقية من الذهب ، وتبلغ نسبة الاستخلاص فيه 95% وتعتبر من أعلى نسب الاستخلاص.. ويقع فى منطقة امتياز شركة شلاتين للثروة المعدنية، فيما قامت شركة الثروات والموارد للتعدين بأعمال الخدمات الاستكشافية، ويعد الكشف نتاجاً لاستثمار مصرى خالص فى مجال التنقيب عن الذهب واستغلاله، هذا وقد تم إنشاء شركة العمليات المشتركة (شركة ايقات لمناجم الذهب).. هذا وبلغت كمية الذهب المنتجة حوالي 45 كجم مختلفة الأعيرة.
  • انطلاق منتدى مصر للتعدين فى نسخته الثانية في يوليه 2023 تحت شعار "البناء على 120 عاماً من الاكتشافات الجيولوجية لمستقبل مستدام منخفض الكربون" ، هذا وقد حقق المنتدى عدداً من النتائج الهامة كان على رأسها زيادة المهتمين بالاستثمار في مصر في مجال التعدين وإطلاق مكامن ثرواتها التعدينية والذى يتضح من حجم المشاركة في النسخة الثانية ومشاركة شركات عالمية في المنتدى والمعرض المصاحب له.
  • تم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي للعمل المشترك على تبادل الخبرات اللازمة فيما يخص مجال التعدين داخل منطقة المثلث الذهبي، إضافة إلى التشاور بشأن إعداد الاشتراطات العامة والقواعد اللازمة للحصول على تراخيص مزاولة الانشطة التعدينية بالمنطقة، إلى جانب التعاون في الترويج لفرص استثمار الثروات مصر الطبيعية بالمثلث الذهبي.
  • توقيع مذكرتي تفاهم  للبدء في الإجراءات اللازمة لمشروع مصنع انتاج حامض الفسفوريك لتعظيم القيمة المضافة  والعائد من الفوسفات المصرى مع الشركة الاسترالية لينسبريدج خلال منتدي مصر للتعدين  ، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي وشركتي فوسفات مصر ولينسبريدج الاسترالية لتنفيذ وتشغيل مشروع مصنع حامض الفوسفوريك في المنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي ، كما تم توقيع مذكرة أخرى بين  فوسفات مصر والشركة الأسترالية لتوريد خام الفوسفات اللازم  للمشروع .
  • توقيع عقد البحث بين الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وشركة لوتس جولد كوربوريشن في 3 قطاعات للبحث عن خام الذهب والعناصر المصاحبة بالصحراء الشرقية المصرية باستثمارات تقدر بحوالي 5ر2 مليون دولار.
  • اطلاق تنفيذ منصة رقمية لمجال التعدين والثروة المعدنية فى مصر على غرار بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج حيث ستحتوي بوابة التعدين على كافة البيانات الجيولوجية والخرائط المطلوبة من قبل المستثمرين لتسهيل عرض الفرص الاستثمارية فى مجال الثروة المعدنية فى مصر والترويج للمزايدات وجذب الاستثمارات، وقد تم بالفعل الانتهاء من عمليات التقييم الفنى للبوابة.
  • تم إنشاء قاعدة بيانات للثروات التعدينية في جمهورية مصر العربية، تم فيها تجميع البيانات الأساسية لعدد  27خامة معدنية وجارى الانتهاء من تدقيق البيانات الخاصة بهم تمهيداً لتضمينهم داخل المنصة الرقمية للخامات التعدينية.
  •       الانتهاء من تطوير معمل  هيئة الثروة المعدنية في مدينة مرسى علم لخدمة الأنشطة التعدينية بالصحراء الشرقية وكذلك خدمة البعثات الجيولوجية بالمنطقة ضمن برنامج يشمل تطوير ورفع كفاءة العاملين والمبانى وتأثيثها بالتقنيات والمعدات الحديثة لمواكبة وتحقيق أهداف استراتيجية تعظيم واستغلال الثروات التعدينية وزيادة مساهمتها فى الاقتصاد القومى والتى يتم تنفيذها بإرادة قوية فى التطوير والتحديث وتعظيم النتائج.
  • افتتاح معملى MSA    ALS ,   في مدينة مرسى علم للاختبار الشامل لفحص الذهب والمعادن الأساسية لعينات التربة والصخور والحفر في مرسى علم  في اطار توطين كافة أنشطة صناعة التعدين في مصر وصقل خبرات العاملين بها.
  • تم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وغرفة التجارة الأمريكية بمصر لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج بناء القدرات البشرية وتطوير الكوادر البشرية في قطاع التعدين.
  •  تم تنفيذ مجموعة من برامج التدريب العالمية المختلفة لكوادر هيئة الثروة المعدنية بالتعاون مع الكيانات المتخصصة في استراليا واليابان والصين ومنها برنامج كود التعدين الاسترالى JORC  لمجموعتين من الكوادر ، وبرنامج الموارد التعدينية وتطوير الإدارة بالدول النامية مع الحكومة الصينية ، وبرنامج استخدام الاستشعار عن بعد في الاستكشاف التعدينى مع وكالة الجايكا اليابانية .
        • تم إنتاج حوالى 13 مليون طن من المنتجات والخامات التعدينية خلال العام وبلغت كمية الصادرات للخامات المنجمية حوالي 3ر2 مليون طن.
  • بلغت إجمالي الإيرادات المحققة لعقود المشاركة حوالي 336 مليون جنيه بالمقارنة بحوالي 114 مليون جنيه عام 2022.

 



تم نسخ الرابط