رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

وزيرا البترول والبيئة يعقدان اجتماعاً للتوصل لإطار عمل لمشروعات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه

عالم الطاقة

عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة اجتماعاً  بمقر وزارة البترول والثروة المعدنية بالعاصمة الإدارية بحضور عدد من قيادات الوزارتين، لبحث   تكامل جهود وزارتي البترول والبيئة في عدد من الملفات في مقدمتها التوصل لإطار عمل  لتطبيق تكنولوجيا ومشروعات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه( CCUS) في مشروعات صناعة البترول والغاز، و التعاون في الاعداد لمؤتمر مصر للطاقة ( إيجيبس ٢٠٢٤ ) فيما يتصل   بمؤتمر الاستدامة في الطاقة وخفض الانبعاثات ضمن فعاليات الحدث  بهدف الخروج بمخرجات مهمة من هذا المؤتمر علي رأسها  وضع خارطة طريق لالتقاط الكربون واستخدامه  وتخزينه  .
واكد المهندس طارق الملا ان التعاون وتكامل الجهود القائم بين وزارتي البترول والثروة المعدنية والبيئة هو الافضل علي الاطلاق والاكثر فعالية بفعل وجود رغبة وانفتاح من الجانبين علي التعاون والتكامل  ، موضحا اننا استطعنا تحقيق نتائج فاعلة في العديد من المجالات كالتعدين والتوافق البيئي لشركات قطاع البترول .
و اضاف الملا اننا نستهدف مواصلة التعاون البناء بين الوزارتين في مجال جديد هو تطبيق تكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه CCUS لتحقيق اهداف خفض الانبعاثات وازالة الكربون من صناعة البترول والغاز خاصة وان قطاع البترول قام بدراسات لمشروعات تجريبية الفترة الاخيرة مع الشركاء العالميين و التفاعل مع عدد من الدول للتعرف علي الممارسات والتشريعات الحاكمة لهذا المجال ،   ولفت الملا الي أهمية  مشاركة وزارة البيئة  في مؤتمر ايجبس ٢٠٢٤ الذي يتحول من مؤتمر للبترول الي مؤتمر للطاقة هذا العام بما يمثل فرصة طيبة لبدء التعاون في دراسة تطبيق تكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه و  الخروج برؤية لخارطة طريق مشتركة لكيفية التنفيذ من حيث التكنولوجيات و   ضوابط واشتراطات التنفيذ   والتمويل مؤكدا اهمية عرض افضل الممارسات العالمية في هذا المجال خلال المؤتمر و استخلاص الدروس المستفادة  منها في التجربة المصرية .

واتفق الوزيران علي سرعة تشكيل مجموعة عمل من مسئولي وخبراء الوزارتين للخروج برؤية  مشتركة لما سيتم طرحه بشأن هذا الملف خلال جلسات مؤتمر الاستدامة في الطاقة وخفض الانبعاثات في مؤتمر مصر للطاقة( ايجيبس ٢٠٢٤ ) ، كما ستكون مجموعة العمل معنية بدراسة والوقوف علي الطرق والمشروعات الامثل لتطبيق تكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه و الجدوي الاقتصادية وسبل التمويل والضوابط البيئية لها  ، و لفت مسئولو وزارة البترول الي أن مجموعة العمل المشتركة ستوجه اهتمامها لتحدي تكنولوجيا المناخ الذي تطلقه وزارة البترول خلال مؤتمر مصر للطاقة للوقوف علي اهم ما يمكن الاستفادة منه من ابتكارات وحلول وتقنيات جديدة ستقدمها الشركات في مجال خفض  الانبعاثات و التقاط الكربون .
كما اكد الملا علي اهمية توسيع نطاق التعاون مع وزارة البيئة ليشمل مجال تحسين كفاءة الطاقة الذي يقوم بدور اساسي في استراتيجية قطاع البترول والغاز للحد من الانبعاثات ، حيث تم تحقيق نتائج متميزة لتقليل الانبعاثات بمواقع العمل من خلال تحسين كفاءة استخدام الطاقة. 

ومن جانبها ثمنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ، التعاون المثمر والتنسيق المتواصل مع وزارة البترول من اجل النهوض الحفاظ على البيئة المصرية وثرواتها الطبيعية ، والذى تم من خلاله تنفيذ العديد من النجاحات فى الفترة الماضية ، متمنية النجاح والتوفيق لمؤتمر الطاقة القادم ، مشيرة أنه من اجل مستقبل طاقة آمن ومنخفض الكربون فإن الهدف هو خفض حرق الغازات الدفيئة 65% حتى 2030 بقطاع البترول، لافتة أنه فيما يتعلق بخفض الكربون فإنه تم التفاوض مع عدد من الشركات العالمية فى هذا الشأن قبل انطلاق قمة المناخ cop27 ، وقد أبدت تلك الشركات استعدادها للبدء فى اعداد الدراسات الفنية.

وأشارت وزيرة البيئة أن اليوم المخصص للكربون خلال مؤتمر الطاقة سيتضمن عدد من الفعاليات منها جلسات حول خفض الكربون، والمسابقة الخاصة بالابتكارات، لافتة الى انه سيتم العمل على تشكيل مجموعة عمل من وزارتى البيئة والبترول ، لتحديد المخرجات التى ستتنج من تلك الجلسات ، وتشمل تلك المخرجات الإعلان عن الآليات المختلفة لخفض الكربون، وأهم والتكنولوجيات المستخدمة فى هذا الصدد ، وكذلك دعوة الدول لمشاركة تجاربها فى هذا الشأن، وأيضاً الاستفادة من الابتكارات التى ستعرض خلال المؤتمر ، بالإضافة إلى العمل على خلق مجموعة من الشباب  لديهم من المعرفة والمهارة تمكنهم من التعامل مع قضايا المناخ وخفض الكربون. 

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد أن الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي 2050، و خطة المساهمات الوطنية المحددة ، تضمنت تحديد التخفيض الكمي للكربون لثلاثة قطاعات حيوية وهى : قطاع الطاقة، قطاع النقل،  وقطاع البترول، مقترحة ان يتم خلال اليوم الخاص بالكربون بمؤتمر الطاقة عرض لأهم  المشروعات التى نفذتها مصر لمواجهة الاثار السلبية لتغير المناخ وأيضاً التى تم تنفيذها فى مجال المحميات الطبيعية.  لافتة انه سيتم العمل خلال الفترة القادمة على وضع خارطة طريق طويلة الأجل وخلق المناخ الداعم من خلال الاستفادة من التكنولوجيا، وتطوير الموارد البشرية للعمل في هذا المجال، إلى جانب تنفيذ مشروع رائد، والبدء فى عمل دراسة حول تجميع الكربون وتخزينه ، والتركيز في البداية على الاستخدامات، والاستفادة من التجارب الدول الآخرى فى هذا الشأن.
شارك في  الاجتماع مع الوزيرين من فريق عمل وزارة البترول المهندس علاء حجر وكيل وزارة البترول والثروة المعدنية للمكتب الفني والمهندس جمال فتحي مستشار وزير البترول والثروة المعدنية للسلامة والصحة المهنية وحماية البيئة والمهندس أحمد اسامة مدير عام بالمكتب الفني للوزارة ، ومن وزارة البيئة المهندس شريف عبد الرحيم رئيس الإدارة المركزية للتغيرات المناخية والدكتور عمرو أسامة مستشار وزيرة البيئة للتغيرات المناخية .



تم نسخ الرابط