رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

كلمتين ونصف..«المهاتما»علاء الطملاوى

عالم الطاقة

يمتلك أصحاب الشخصية القوية تصميمًا وعزيمة كبيرتين تميزهم عن غيرهم من البشر حتى أقرب الناس لهم لما يمتلكوه من أدوات وخصال وهو ما جعل المحاسب القدير علاء الطملاوى رئيس قطاعات الشئون التجارية بشركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء السابق واحد من الشخصيات الأكثر تأثيرا فى القطاع وشركتى شمال وجنوب الدلتا لتوزيع الكهرباء بوجه خاص...

ولو عدنا بالذاكرة نجد أن هناك بشر لا يستطع التاريخ أو المواقف إنكار وجودهم منهم "المهاتما غاندى" واحد من أشهر الشخصيات القيادية الناجحة في العالم، رجل السلام صاحب المواقف العظيمة والبطولية الذى احتفظ حتى اللحظة بكم كبير من المحبة والعشق .. واشتهر بكونه من داعمي ثقافة اللاعنف وسياسة المواقف السلمية وهو ما جعلنى أوصف «علاء الطملاوى» بأنه يمتلك خصال تشابه التى ميزت "غاندى" وجعلته يلقب ب "مهاتما" ؛ ويعني صاحب النفس العظيمة أو القديس..ويكفى أنه واحد من صناع البهجة وأصحاب "رابطات العنق الشيك جدا بمناديلها الجذابة "...


استطاع "الطملاوى" أن يحصد لقب "مهاتما الدلتا" لما يمتلكه من شخصيّة قويّة تحملت مسؤوليات مواقف صعبة واجهت الشركة وواجهته الا انه تعامل معها بإحترافية ومنطقية شديدة  ، الأمر الذي جعله  مصدر إلهام لغيره وذلك لأنهم يرحّبون دومًا بالتغيير وبتعلّم الأمور جديدة...فأحاط بها الجميع في ثقة منقطعة النظير،وكان طوع بنانه في رحلات الثورة والتغيير.


أثبت"مهاتما الدلتا" أنه واحد من الشخصيات القيادية الناجحة التى استطاعت بذكائها الفطري والعاطفي إدراك كيفية تقديم نفسها بصورة طيبة، والتواصل الفعَّال مع الآخرين، وتحفيزهم، وإثارة مشاعرهم وتوجيهها لتصب في المصلحة المنشودة للجميع ولصالح المنظومة ككل ولم يقتصر جهده على الشئون التجارية فحسب ...

فمليارات من البشر عاشوا وما يزالون يعيشون على وجه الأرض، أفكار متشابهة ومتباينة، آراء، وتطلعات، وتوقعات، ورؤى تنبت حسب طرائق التفكير المتمايزة، وقلة قليلة من البشر من استطاعت إدراك النور والحقيقة، فأخذت على عاتقها إيصالهما إلى المجتمع ولكن قلما من يؤثر فى القلوب والأذهان..


تم نسخ الرابط