جلسة التشاور المجتمعي ترحب بمشروع الرصيف والجسر البحريين بالمكس التابع لشركة PLS |صور

نظمت شركة الخدمات اللوجستية للبتروكيماويات بأحد فنادق الإسكندرية، صباح اليوم، تحت رعاية المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية واللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، جلسة استماع وتشاور مجتمعى لعرض الجوانب البيئية والمجتمعية ودراسات تقييم الأثر البيئي لمشروع الجسر البحرى والرصيف البحرى فى منطقة المكس،  وهو المشروع الذى يحظى بدعم ومتابعة الكيميائى سعد هلال، رئيس الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات.

 

حضر جلسة التشاور الكيميائي سعد هلال، رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات والكيميائي عبدالمجيد حجازي، رئيس ايثيدكو والمهندس عماد عبدالرزاق، رئيس شركة بتروسيف والكيميائي مدحت بهجت رئيس شركة الإسكندرية للبترول ورئيس سيدبك والدكتور محمد عبدالعزيز رئيس شركة البتروكيماويات المصرية وعدد من نواب البرلمان وممثلي جهاز شئون البيئة والدكتور حسام المغازي، وزير الرب الأسبق

 

كما شارك فى الجلسة عددا من رؤساء الشركات العاملة فى مجال البترول والبتروكيماويات وعددا من أعضاء مجلس النواب بمحافظة الإسكندرية وممثلين عن جهاز شؤون البيئة بالإضافة إلى ممثلين عن جميع الفئات من المجتمع المحلى وخبراء ومتخصصين فى شئون البيئة ومشاركة واسعة للعاملين فى شركة ايثيدكو

وشهدت الجلسة ترحيبا من الأهالى المشاركين لما يمثله المشروع من قيمة اقتصادية على طريق التنمية مؤكدين أن ايثيدكو وكافة شركات البتروكيماويات لا تدخر وسعا فى تقديم كافة أشكال الدعم الممكنة لاهالى المنطقة ومراعاة مصالحهم..  

 

أكدوا أن حرص الشركة على الاستماع لاآرائهم والحصول على موافقتهم لبدء تنفيذ المشروع يعد شكلا من أشكال التعامل الذى يقوم على الاحترام والمشاركة.

 

وخلال جلسة التشاور المجتمعى تم استعراض مراحل المشروع المختلفة واستعراض الدراسة الخاصة بتقييم الأثر البيئي واشتملت نبذة عن المشروع وأهميته واستعراض المؤثرات والمظاهر البيئية للمشروع وتأثيرها على المجتمع المحيط وتم اطلاع الحضور على خطة الشركة فى التحكم فى تلك المؤثرات وبيان العلاقة بين مراحل المشروع وعناصر البيئة المحيطة بموقع المشروع والإجراءات والوسائل لمنع الآثار السلبية والحد منها وتوضيح طرق أداء التحسين البيئي أثناء تلك المراحل وتحقيق وزيادة المردود الإيجابي للمشروع على البيئة بما يتوافق مع كافه المعايير والاشتراطات والقوانين البيئية المعمول بها. 

 

ومن ناحيته أشار كيميائي عبدالمجيد حجازى رئيس شركة ايثيدكو إلى حرص الشركة على تبنى مفهوم الإنتاج الانظف بغرض تحقيق توازن أمثل بين متطلبات التنمية واستدامتها وتطبيق كل ما يؤدى إلى ذلك فى كافة مراحل المشروع سواء فى التصميم أو التنفيذ والتشغيل والإدارة وقال حجازى أن فريقا متخصصا يتميز بخبرات واسعة قام بإعداد دراسات التقييم من كافة جوانبها وقد حرصنا على إدراج آراء مختلف الجهات المعنية فى اطار عملية شاملة لصنع

القرار 

أضاف لقد كان حرصنا الأكيد على الاستماع لآراء أهم الشركاء وهم اهالينا فى المجتمع المحيط بالمشروع وتعريفهم بكافة التفاصيل خاصة وأن ايثيدكو لها سمعتها المحلية والعالمية فى مجال الحفاظ على البيئة وحصدت العديد من الجوائز فى هذا المجال. ويمثل مشروع الخدمات اللوجستية للبتروكيماويات والذى يجرى تنفيذه بالتعاون بين الشركة القابضة للبتروكيماويات وايثيدكوو سيدبك البنية التحتية اللازمة لتلبية متطلبات صناعة البتروكيماويات بالإسكندرية وخلق منفذ لهذه الصناعة الحيوية على الميناء وتلبية الاحتياجات

المستقبلية لها.

يقع المشروع ما بين ميناء الدخيلة وميناء الإسكندرية فى منطقة المكس على مساحه ٢٤٠الف متر مربع وذلك عبر إقامة مجموعة مستودعات وربطها بحريا بتسهيلات شحن وتفريغ السفن بالميناء وبريا بمجمع صناعة البتروكيماويات بمنطقة النهضة بالإسكندرية وفى هذا الإطار تم الاستحواذ على شركة سولفاى الإسكندرية لكربونات الصوديوم وتحويلها إلى شركة الخدمات اللوجستية للبتروكيماويات ويشمل المشروع إنشاء عدد من المستودعات بالإضافة إلى تسهيلات الربط البحرى وتتضمن إنشاء رصيف تحميل بطول ١كلم وخطوط الأنابيب بطول ٥كلم بالإضافة إلى خط الربط البرى للايثان بطول تقديرى٢٠كلم من الشركة إلى مجمع شركات ايثيدكو وسيدبك وخط ربط برى للبروبان بطول٣كلم إلى أقرب نقطة التقاء مع خط

البروبان التابع لشركة جاسكو فى طريق وادى القمر .