من "النابغة" ل"الدنجوان"..كيف استطاعت شركة توزيع كبرى حصد أكبر معدلات من "الألقاب" لقياداتها ؟؟؟

بين عشية وضحاها ..أصبح قيادة بشركة توزيع كبرى يتولى منصب إدارى هام ذو حساسية مطلقة حديث السوشيال ميديا بين صحة المعلومات وعدم دقتها ...

 وهو الأمر الذى دفع العاملين داخل تلك الشركة للهمس واللمز والتساؤل والاستفسار عن حقيقة تكدس مكتب تلك القيادة بالموظفات الحسناوات بحسب كلام الموظفين  فى تلك الشركة التى أصبحت تعيش أحداث ألف ليلة وليلة وبات العاملين فى قطاعاتها وإداراتها المختلفة "متفرغين" فقط لكشف بعض التجاوزات والفضائح الصحيحة والغير صحيحة ...يا معالى الوزير ونائب الوزير والسيد رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر العاملين بتلك الشركة فى أمس الحاجة لرئيس شركة "دكر" لتصحيح الأوضاع التى باتت على مرأى ومسمع الجميع لتبدأ الشركة عهد جديد وتتناسى سلبيات ما خلفه الماضى !!!!!  

الغريب والعجيب أن أصبح "واتس اب" عالم الطاقة يستقبل رسائل فى قمة الاستغراب وتستدعى التفكر والتأمل فى أحوال تلك الشركة واوضاعها وقياداتها اللذين أصبحوا يصعدون على المسرح بين عشية وضحاها من قبل الموظفين!!!استقيموا يرحمكم الله