قطر تتفق على تزويد ألمانيا بالغاز لمدة 15 سنة

يقوم الاتفاق على إرسال ما يصل إلى مليوني طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً من قطر إلى ألمانيا اعتباراً من عام 202

 

اتفقت قطر على تزويد ألمانيا بالغاز الطبيعي المسال بموجب صفقة طويلة الأجل، ما يمثل خطوة لمساعد الدولة الأوروبية في الاستبدال بالتدفقات عبر الأنابيب من روسيا.

وقّعت شركة "قطر للطاقة" المملوكة للحكومة و"كونوكو فيليبس" اتفاقيات من شأنها إرسال ما يصل إلى مليوني طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً من الدولة الخليجية إلى ألمانيا اعتباراً من عام 2026. وستستمر الصفقات لمدة 15 عاماً على الأقل، وفق تصريحات وزير الطاقة القطري سعد الكعبي للمراسلين في الدوحة، بحضور ريان لانس الرئيس التنفيذي لشركة "كونوكو فيليبس".

اعتبر الكعبي أن "هذه الاتفاقيات بالغة الأهمية" وأنها "تمثل أول توريد طويل الأجل للغاز الطبيعي المسال إلى ألمانيا". وقال: "هذا دليل ملموس على تصميم قطر للطاقة على توفير إمدادات طاقة موثوقة لجميع الأسواق الرئيسية في جميع أنحاء العالم، والتزامنا تجاه الشعب الألماني"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن قطر تواصل الحديث مع مشترين ألمان بشأن إمدادات إضافية.

كان الكعبي قد قال سابقاً إن بلاده تجري محادثات مع شركتي "آر دبليو إي" (RWE) و"يونيبر" (Uniper SE) الألمانيتين بشأن عقود طويلة الأجل للغاز الطبيعي المسال.

سيأتي الغاز من المشاريع المشتركة لـ"كونوكو فيليبس" في قطر، وسيجري تسليمه إلى محطة الاستيراد العائمة في برونسبوتيل، التي هي قيد الإنشاء.

تبحث ألمانيا عن مصادر جديدة للغاز بعدما تمكنت الحكومة من تأمين مرافق لاستيراد الغاز الطبيعي المسال العائمة للمساعدة في تخفيف أزمة أسعار الطاقة غير المسبوقة. وردّت روسيا على العقوبات التي أعقبت غزوها لأوكرانيا بخفض تدفق الغاز إلى أوروبا.

ستكلف خمسة مرافق استيراد مستأجرة من قِبل الحكومة الألمانية ما مجموعه 6.5 مليار يورو (6.7 مليار دولار) على مدى السنوات العشر إلى الخمس عشرة القادمة. وبمجرد تشغيلها ستكون قادرة على تغطية نحو ثلث الطلب الحالي على الغاز في ألمانيا، وفقاً لتقدير الحكومة.