18-مايو-2021 | 08:16 ص

كيف قضى تأسيس منتدى «غاز المتوسط» فى مصرعلى الطموح التركية؟ (تقرير)

صورة تجمع وزراء البترول والطاقة لدول منتدي غاز شرق المتوسط- 14 يناير 2019- أرشيفية

 

إنجاز جديد تسجله الدولة المصرية على الشقين السياسى والإقتصادى والمتمثل فى اختيار مصر للإعلان عن تدشين وتأسيس منتدى غاز شرق المتوسط بمشاركة 6 دول هى قبرص واليونان وإسرائيل وإيطاليا والأردن وفلسطين، لإنشاء منتدى غاز المتوسط بهدف تعظيم الإستفادة بإكتشافات واحتياطات الغاز الطبيعى بمنطقة شرق المتوسط والتصدى للمناوشات التركية التى تتم بين آن وآخر بمياه البحر المتوسط الأمر الذى يمثل خطرا على بعض الإكتشافات البترولية ، خاصة بعد تحرش إحدى الوحدات البحرية التركية بإحدى مناطق الإمتياز التابعة لشركة "إينى" الإيطالية التابعة لدولة قبرص مؤخرا.

وزير البترول يتفقد حقل ظهر

خطوات جدية ومستمرة عمدت مصر على اتخاذها خلال الفترة الماضية فى إطار خطتها الهادفة لتحولها إلى مركز إقليمي للطاقة، بعد أن شهدت اكتشافات ضخمة في الغاز الطبيعي كان آخرها حقل ظُهر الذي تقدر احتياطياته بنحو 30 تريليون قدم مكعب بالإضافة لبشائر خير جديدة ونتائج واعدة تؤكد اكتشاف حقل آخر بمنطقة "نور البحرية" بشمال سيناء البحرية .

وقال حمدى عبد العزيز المتحدث الرسمى بإسم وزارة البترول والثروة المعدنية، إن إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط سيساعد مصر في تحقيق حلمها في التحول إلى إلي مركز إقليمي للطاقة والتعاون في مجال تصدير الغاز المسال إلي أوروبا ، مشيرا إلى أن الدول التى شاركت في المنتدى اتفقت على التعاون فيما بينهم في مجال استخراج الغاز الطبيعي، والتعاون في تصديره من خلال استغلال البنية التحتية المصرية، والتي ستساعدهم تحويل الغاز الطبيعي إلى غاز مسال وتصديره إلى الدول الأوروبية.

وأضاف عبد العزيز فى تصريحات له، أن إعلان القاهرة تأسيس المنتدى يهدف لتحقيق أكثر من هدف للدول الأعضاء التى ستعمل على تحقيقها خلال الفترة المقبلة أبرزها العمل على إنشاء سوق غاز إقليمي يخدم مصالح الأعضاء من خلال تأمين العرض والطلب، وتنمية الموارد على الوجه الأمثل وترشيد تكلفة البنية التحتية، وتقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية ، بالإضافة لضمان تأمين العرض والطلب للأعضاء مع العمل على تنمية الموارد على الوجه الأمثل والاستخدام الكفء للبنية التحتية القائمة والجديدة مع تقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية.

وأوضح أن المنتدى سيساهم أيضا فى تعزيز التعاون من خلال خلق حوار منهجي منظم وصياغة سياسات إقليمية مشتركة بشأن الغاز الطبيعي بما في ذلك سياسات الغاز الإقليمية، بالإضافة لمساعدة الدول المستهلكة في تأمين احتياجاتها وإتاحة مشاركتهم مع دول العبور في وضع سياسات الغاز في المنطقة

وقالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها اليوم إن الاتحاد الأوروبي، الذي شارك في اجتماع إعلان المنتدى، يشجع خطوة إنشائه، سعيًا منه للحد من اعتماده على الغاز الروسي، والذي يمثل نقطة شائكة متكررة وسط خلافات سياسية

وعقب إعلان التأسيس ، طلب الوزراء من الدول الست المشاركة  من كبار المسؤولين المعنيين ببلادهم بدء المحادثات الرسمية حول هيكل المنتدى، بهدف الاتفاق على تفاصيله، والعودة للوزراء بتوصيات لمناقشتها في الاجتماع المقبل المقرر له أبريل 2019 لإبداء توصياتهم

وأكد الوزراء المجتمعون أنه يمكن لأي من دول شرق البحر المتوسط المنتجة أو المستهلكة للغاز أو دول العبور ممن يتفقون مع المنتدى في المصالح والأهداف الانضمام لعضويته لاحقا، وذلك بعد استيفاء إجراءات العضوية اللازمة التي يتم الاتفاق عليها بين الدول المؤسسة.

كما أعلن الوزراء أن المنتدى سيكون مفتوحاً لانضمام دول أخرى أو منظمات إقليمية أو دولية بصفة مراقبين، وأنه سوف يعمل على التواصل مع الدول غير الأعضاء بما يساعد على إيجاد حوار وتفاهم مشترك وتحقيق المنفعة المتبادلة وذلك وفقا لما تقتضيه الظروف، مؤكدين التزامهم بتعزيز التعاون وبدء حوار منهجي منظم حول السياسات المتعلقة بالغاز الطبيعي، بما يؤدي إلى تنمية سوق إقليمي مستدام للغاز، وهو ما سيطلق العنان لتعظيم الاستفادة من موارد الغاز الكامنة في المنطقة.

هالة زواتي وزيرة الطاقة الأردنية- منتدي غاز المتوسط 14 يناير 2019- أرشيفية

وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، هالة زواتي، إن عضوية الأردن في منتدى غاز شرق المتوسط تأتي لحماية حقوق ومصالح المملكة التي تعد دولة مستوردة للغاز ودولة عبور بوجود خط الغاز العربي فيها، والذي يبدأ من العريش المصرية إلى العقبة ويمتد إلى شمال الأردن ومن ثم إلى سورية ولبنان، ومن المؤمل امتداده إلى أوروبا. وفقا لـ "ألغد"

وأضافت زواتى فى تصريحات لها ، أنه نظرا لأهمية ملف الطاقة والذي يعتبر محورا أساسيا ومحركا للاقتصاد الوطني، كان من المهم أن يشارك الأردن في المشاورات التي جرت في مصر بحضور 7 دول من شرق المتوسط، والتي تمحورت حول المنتدى الذي تسعى الدول لإنشائه بهدف حماية حقوق ومصالح الدول والحوار وحل النزاعات حول أمور الغاز في شرق المتوسط.

وقالت إن الأردن تلقى دعوة من مصر للمشاركة في الاجتماع التشاوري حول إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط الذي عقد في القاهرة وذلك بصفة الأردن دولة ، مؤكدة أن الأردن يسعى دائما إلى المشاركة والبقاء عن قرب في المؤتمرات والاجتماعات والمنتديات وذلك لحماية مصالحه الوطنية.

وقال المهندس صلاح حافظ الخبير البترولى ، إن المنتدى قضى على الأمال والطموح التركية الهادفة إلى أنها تصبح المعبر الوسيط بين المنتج والمستهلك، المنتج هو دول شرق المتوسط والمستهلك هو أوروبا واسيا وكان من المفترض أن يتم ذلك  من خلال إنشاء خط أنابيب بين الحقول وبين تركيا مباشرة ثم إلى مستوردى الغاز فى أوروبا وبالطبع مشروع بهذه الضخامة كان سيدر مليارات على الخزانة التركية تساعدها فى مواجهة الأزمة الاقتصادية العنيفة التى تمر بها مؤخرا، لكن نشأة منتدى شرق المتوسط دمرت تماما الطموحات التركية

ونوه حافظ فى تصريحات له ، إلى أن الاحتياطات التركية من الغاز ضعيفة جدا ولا تضعها فى ترتيب تنافسى فى قائمة المنتجين  ، مشيرا إلى أنه من الوارد قيام كلا من تركيا، روسيا، سوريا، قبرص التركية  بتأسيس كيان موازن للكيان الأول لكن ما يهمنا هنا هو الموقف الأوروبي.

 

نقلا عن موقع "التحرير الإخبارى"




الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا

© 2020 All rights reserved