رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

تراجع أسعار النفط مع تقييم المستثمرين لتداعيات الحرب بين إسرائيل وحماس

عالم الطاقة

تراجعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، لتنحسر نسبياً موجة صعود يوم الجمعة في ظل ترقب المستثمرين لتداعيات الصراع بين إسرائيل وحركة حماس على بقية البلدان، الأمر الذي قد يدفع الأسعار للصعود ويوجه ضربة جديدة للاقتصاد العالمي.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 34 سنتا أو 0.4% إلى 90.55 دولار للبرميل، ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 41 سنتا أو 0.5% إلى 87.28 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:48 بتوقيت غرينتش.
وصعد الخامان بنحو 6% يوم الجمعة في أكبر ارتفاع يومي من حيث النسبة المئوية منذ أبريل/نيسان مع أخذ المستثمرين في الاعتبار باتساع نطاق الصراع في الشرق الأوسط.
 
وخلال الأسبوع حقق برنت مكاسب قياسية وارتفع 7.5%، فيما زاد خام غرب تكساس الوسيط 5.9%.
وقال هيرويوكي كيكوكاوا رئيس "إن.إس تريدنغ"، وهي وحدة تابعة لشركة نيسان سيكيورتيز: "يحاول المستثمرون معرفة تأثير الصراع في حين أن الهجوم البري واسع النطاق لم يبدأ بعد مهلة الساعات الأربع والعشرين التي منحتها إسرائيل لسكان النصف الشمالي من غزة في بادئ الأمر مطالبة إياهم بالفرار إلى الجنوب".
وأضاف: "التأثير الذي قد يشمل الدول المنتجة للنفط قد تم أخذه في الاعتبار إلى حد ما، ولكن إذا حدث اجتياح بري فعلي وكان له تأثير على إمدادات النفط، فإن الأسعار يمكن أن تتجاوز بسهولة 100 دولار للبرميل".
ولم يكن للصراع في الشرق الأوسط تأثير يذكر على إمدادات النفط والغاز العالمية، وإسرائيل ليست منتجا كبيراً.
لكن الحرب بين حماس وإسرائيل تشكل أحد أهم المخاطر الجيوسياسية على أسواق النفط منذ الغزو الروسي لأوكرانيا العام الماضي، وسط مخاوف بشأن أي تصعيد محتمل يشمل إيران.


تم نسخ الرابط