رئيس مجلس الإدارة
عبدالحفيظ عمار
رئيس التحرير
محمد صلاح

النفط يرتفع 1% وسط مخاوف من اتساع صراع الشرق الأوسط

عالم الطاقة

ارتفعت أسعار النفط نحو 1% اليوم الجمعة في ظل مخاوف المستثمرين من اتساع نطاق الصراع في الشرق الأوسط مما قد يعطل الإمدادات بعد ورود تقارير عن أن الجيش الأميركي قصف أهدافا إيرانية في سوريا.

وبحلول الساعة 12:54 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم ديسمبر/كانون الأول 93 سنتا، أو 1.1%، إلى 88.86 دولار للبرميل. كما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم ديسمبر/كانون الأول 91 سنتا، أو 1.1%، إلى 84.12 دولار للبرميل.

وارتفع الخامان بأكثر من 2% للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الخميس إن الضربات على منشأتين في شرق سوريا يستخدمهما الحرس الثوري الإيراني وجماعات يدعمها جاءت ردا على هجمات وقعت مؤخرا على القوات الأميركية في العراق وسوريا وهي هجمات تزايدت منذ بدء الصراع بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وعلى نحو منفصل، قال مصدران ومسؤولون إن مقذوفين سقطا في مدينتين مصريتين على البحر الأحمر اليوم الجمعة مما أسفر عن إصابة ستة، مما يسلط الضوء على خطر اتساع نطاق الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين في المنطقة.

كما شنت القوات الإسرائيلية الليلة الماضية أكبر هجوم بري لها في غزة خلال حربها المستمرة منذ 20 يوما مع حماس، بعد أن قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن القوات الإسرائيلية لا تزال تستعد لاجتياح بري كامل.

وعلى الرغم من أن التطورات لم تؤثر بشكل مباشر على الإمدادات فقد زادت المخاوف من أن الصراع في قطاع غزة قد ينتشر ويعطل الإمدادات من منتج النفط الخام الرئيسي إيران، التي تدعم حماس. ويمكن أن تؤثر حرب أوسع نطاقا أيضا على الشحنات القادمة من السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، وغيرها من كبار المنتجين في الخليج.

وأبقى محللون من غولدمان ساكس توقعاتهم لسعر برنت في الربع الأول من 2024 عند 95 دولارا للبرميل لكنهم أضافوا أن تراجع الصادرات الإيرانية قد يدفع الأسعار الأساسية للارتفاع بنحو 5%.

وأشاروا في مذكرة إلى أن الأسعار قد تقفز بما يصل إلى 20% في حالة تحقق الاحتمال الأقل ترجيحا وهو تعطل التجارة عبر مضيق هرمز الذي يمر منه 17% من إنتاج النفط العالمي.


تم نسخ الرابط